Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية الثقافة القانونية
 
ما تقييمك؟ حفظ التقييم
التاريخ التاريخ: 12/06/2008      تمت الأضافة بواسطة: الدكتور/ خالد زياد المفرجي
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد .. فإن إدارة البينات للوصول إلى الإثبات الذي يكون موصلاً للحكم البات، تعد من الفنون الدقيقة، التي تترتب عليها أحكام أنيقة، تأخذ بيد القاضي إلى بر الأمان حتى لا يدخل في فئة القضاة الذين سيقاضيهم الديان، ومن جزئيات القواعد الفقهية التي تساعد القاضي في حل القضية، هى قاعدة البينة لا ترد على النفي، التي تنفع المحامي والقاضي والمفتي، هذه القاعدة ترتبط بقاعدة أخرى وهى البينة على المثبت، واليمين على المنكر، وموجب هذه القاعدة يفيد بأن الذي ينفي شيئاً لا يكلف بتقديم بينة، وإنما تقع البينة على من يريد أن يثبت أمراً، وهي تفيدنا في تحديد عبء الإثبات، لأن تحديد عبء الإثبات من المسائل الدقيقة التي تختلط على القاضي عند إدارته للمرافعة، ونورد بعض تطبيقاتها في أدناه:

شارك برأيك واكتب تعليقك