Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية الثقافة القانونية
 
ما تقييمك؟ حفظ التقييم
التاريخ التاريخ: 12/27/2008      تمت الأضافة بواسطة: الأستاذ الدكتور/ محمد سليم العوا
التحكيم قضاء خاص، يختار فيه الخصوم قضاتهم، ويعهدون إليهم بمقتضى اتفاق التحكيم بالفصل في منازعة أو منازعات قائمة – أو يحتمل قيامها – بينهم. ولا يشترط في المحكمين أن تتوافر فيهم جميع الشروط اللازم توافرها في القضاة، سواء في ذلك الذين يختارهم الأطراف، والذين تعينهم جهة أخرى نيابة عنهم، مثل مراكز التحكيم و مؤسساته المختلفة، أو المحاكم التي تعهد القوانين إليها – في حالات معينة– بهذا التعيين. ومع ذلك فإن هناك شروطا لابد من توافرها في المحكمين حتى تصح الأحكام الصادرة عنهم وتستوفي خصوصية كونها أحكاماً قضائية بالمعنى المحدد لذلك في نظم التحكيم المختلفة. وبعض هذه الشروط يتصل بشخص المحكم أو وظيفته ( مثل الأهلية وعدم تولي منصب أو وظيفة يمتنع على شاغلها أن يكون محكماً .... الخ) و بعضها يتصل بسلوك المحكم قبل تعيينه أو بعده (أي في أثناء مباشرة إجراءات التحكيم). وهذا النوع الأخير هو الذي نحاول في هذا البحث إلقاء الضوء عليه ( Arbitrators Conduct / Ethics of Arbitrator ).
 

تم التعليق بواسطة: عدنان الخولي   
09/01/2009 11:14:15 م

اذا كان المرشح لمهمة التحكيم غير عالم بقواعد اصدار الأحكام وصياغتها وأركانها ولم يجد من بين أعضاء الهيئة من يسد هذا النقص فيجب عليه التنحي فورا مع توجيه نظر باقي الأعضاء الي هذا الأمر توقيا لابطال الحكم لدى اقامة دعوى البطلان ، وذلك من قبيل الأمانة والسلوك القويم الذى لا غني للمحكم عن التحلي به والا انهار الأساس الذي تنتصب عليه قامة التحكيم - كقضاء اختيارى - معززا بسلطان الارادة .


تم التعليق بواسطة: عدنان الخولي   
09/01/2009 11:02:02 م

اذا حجزت الدعوى التحكيمية للحكم ، أو صار التداول بين أعضاء الهيئة وصار الحكم معروفا أثناء تلك المداولات فلا يجوز تنحي أحد المحكمين في تلك المرحلة والا كان التنحي مشبوها محفوفا بسوء الظن بأخلاقيات المحكم ؛ والأسباب القهرية في تلك الأحوال لا تخرج عن الحوادث الجسيمة والمرض العضال المفاجئ الذى لا يرجي البرء منه سريعا . ملحوظة : اذا ساء سلوك المحكم شاع ذلك عنه وأفسد حياته وحياة أسرته من بعده لتعلق ذلك بسوء السمعة الذى تتناقله الأجيال .


تم التعليق بواسطة: عدنان الخولي   
09/01/2009 10:50:56 م

- يتعين علي المحكم أن يوقن أنه قاض اختير بواسطة أحد الأطراف وليس وكيلا عنه ، فلا يتبني وجهة نظره ولا يقابله ولا يتصل به مطلقا طوال فترة التحكيم . - اذا استشعر المحكم حرجا ما - مهما كان بسيطا - فلا يقبل المهمة أبدا ، واذا نشأ هذا الحرج أثناء مسيرة الاجراءات فعليه أن يتنحي فورا دون أدني تردد . - اذا قدم أحد الأطراف طلبا لرد محكم أو أكثر فعلي المطلوب رده - اذا رأى في طلب الرد أسبابا صحيحة - أن يتنحي فورا ؛ وان لم يكن الأمر كذلك وكان الهدف الواضح هو تعطيل الاجراءات ؛ فيجب احالة الطلب بواسطة رئيس الهيئة الي المحكمة المختصة خلال خمسة عشر يوما من تاريخ تقديم طلب الرد مع استمرار الاجراءات ، اذ أن عدم الاحالة علي هذا الوجه يترتب عليه بطلان الاجراءات حال الدفع به في دعوى البطلان .


شارك برأيك واكتب تعليقك