Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية الثقافة القانونية
 
ما تقييمك؟ حفظ التقييم
التاريخ التاريخ: 01/20/2009      تمت الأضافة بواسطة: الأستاذ/ جمال خليل سويد
لا يفوتنا في هذا المجال التقرير بأن العلاقة بين القضاة والمحامين هي علاقة وطيدة، عميقة، أزلية فهما يمثلان جناحي العدالة وبحق. فلا عدالة إن ضعف أو وهن أو ارتجف أو ارتعد أو مال أحد جناحيها فلا شك ستكون عدالة مهيضة الجناح. فكلما كان القضاء قوياً بعلمه شامخاً بخلقه وارفاً برحمته وتسامحه مستقلاً لا يخشى سلطان مستبد ولا رقيب عليه سوى ضمير يقظ وأحكام القانون والشرع كان قضاء صالح للحكم. وعلى الرغم من ذلك فلن يتحقق العدل ولن يستقيم الميزان إلا إذا استقامت كفتي الميزان ــ وهي لن تستقيم إلا في وجود محاماة قوية عالية الهمة لا تخاف ولا ترتعد ولا تخشى في الحق لومة لائم مصونة لا تمس. هذا الحديث لا ننفك نردده لأننا نؤمن به كما آمنت به الدساتير والقوانين التي حصنت المحامي عند أدائه لواجبه المقدس من أي نيل منه حتى ولو قارف جرماً أو ارتكب إثماً طالما كان من قبيل أداءه لرسالته السامية في الدفاع عن الحق والقانون. فها هو المشرع قد نص على المحامي شريك للقاضي في تحقيق العدالة إذ تنص المادة الأولى من قانون المحاماه على أن المحامي شريك للسلطة القضائية في تحقيق العدالة. وها هي محكمة النقض لا تراقب فقط أعمال المحاماة فإن وجدت أن الدفاع لم يكن جدياً أ أو لم يكن على المستوى الفني والعلمي والقانوني اللازمين لتحقيق العدالة فإنها سرعان ما تبطل إجراءات المحاكمة سواء لأن الدفاع غير جدي أو لأن المدافع لم يكن على درجة عليمة تؤهله للدفاع. إذن ما أسرفنا في ترديده لم يكن ضربا من ضروب الاعتداد بالمهنة السامية فحسب ولكنه إرساء لقواعد قانون حق وعدل وإنصاف لن تتحقق إلا بكلا الجناحين بالشريكين معاً القضاة والمحامين.
 

تم التعليق بواسطة: محمد أحمد الخنيزى   
4/7/2011 9:27:35 PM

لقد نلت شرف الحضور بهذه الجلسه وقد كانت غاية فى البراعة والروعه حقاً إنهم أساتذة رواد


تم التعليق بواسطة: احمد صقر   
8/17/2010 2:37:36 PM

لا يمكن لاى شخص التعرف على جمال المرافعة من عدمة دون ان يسمعها لان الفارق بين المحام المترافع عن غيرة هو الالقاء لذلك لا تعليق


تم التعليق بواسطة: مصطفى محمود محمد   
5/21/2010 4:24:15 PM

مرافعة رائعة


تم التعليق بواسطة: ايهاب فتحى   
11/1/2009 12:20:39 PM

مرافعه تاريخيه شاهدتها بنفسى من اساتذتنا الاجلاء جمال سويد ومحمد رافت نوار وغيرهم كان الله فى عوننا وعونكم وشكرا لكم لاننا تعلمنا منكم كثيرا ايهاب فتحى المحامى


تم التعليق بواسطة: mr kilany   
6/21/2009 3:00:07 PM

أنحنى إليك أحتراما وتقديرا على المرافعة التى طالما تذكرت عبارتها الرنانه ، شعرت بأن هناك ضميرا وصوتا عليا للمحاماة تحياتى ،،، سيد كيلانى


شارك برأيك واكتب تعليقك