Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية الثقافة القانونية
 
ما تقييمك؟ حفظ التقييم
التاريخ التاريخ: 01/27/2009      تمت الأضافة بواسطة: الأستاذ الدكتور/ محمد نور شحاته
رغم ما تقدمه فكرة التجارة الالكترونية أو الافتراضية من تيسير للتجارة عبر الانترنت، فإن هذه التقنية ليست خالية من المخاطر (1). فمن ناحية فإن حائز هذه النقود الالكترونية ليس في مأمن من حادث فني يترتب عليه مسح ذاكرة جهازه، وهنا سوف يفقد كل نقوده التي بحافظة نقوده الالكترونية دون رجعة، ومن ناحية أخرى فإنه في حالة إفلاس من أصدر هذه النقود الالكترونية فإن العميل يتعرض لخطر عدم استرداد قيمة الوحدات التي لم يستعملها بعد، كما يتعرض التاجر لخطر عدم استيفاء الوحدات التي حولها له العميل. هناك عدة طرق يحاول بها بعض المجرمين سرعة أو تبديل معلمات السداد والغرض هو الاستيلاء على معلومات مالية شخصية مثل أرقام بطاقات الائتمان والاسم الموجود على البطاقة وتاريخ الاستحقاق ثم يقومون باستخدام هذه المعلومات فيما بعد لشراء سلع أخرى عبر الانترنت للتسليم إلى عنوان مؤقت وبمرور الوقت يتم اكتشاف عملية الغش ويختفي المجرمون ومن هذه الأساليب محاكاة المواقع والتلصص على المعلومات وتبديل المحتوى والإنكار . (1) ما المقصود بالشركة (الافتراضية) الإلكترونية ؟ إن الاختلاف الرئيسي بين هذا النوع من الشركات والشركات المعتادة هو مدى إنجاز الشركات لعملياتها إلكترونيا. والشركة الإلكترونية بحق ليس لديها أي دفاتر وليس بها فريق موظفين ولكنها لا تزال تدر عائدا، كيف ؟ عادة ما يتم ذلك بأن تطور الشركة موقع ويب باستخدام رابط واحد يتاجر تجزئة على شبكة الإنترنت يقوم بدفع إما عمولة أو أقساط مقابل المبيعات والزيارات. وبعد تشغيل موقع الويب لن يتطلب الأمر أي تدخلات لتشغيل الشركة، وإذا قام أحد زائري هذا الموقع بالاتصال بموقع بيع تابع، ثم قام بشراء منتج، ستحصل الشركة الإلكترونية على عائد، وتعد شركة AMAZON COM واحدة من تلك الشركات التي تدفع عمولة في مقابل المبيعات التي تعرض على موقعها بهذه الطريقة. إن إنشاء شركة افتراضية من الأساس أسهل في التنفيذ من تحويل أو إعادة هيكلة شركة موجودة بالفعل، وأكبر فائدة من إنشاء الشركة من فراغ هو أنه سيتعين عليك التعامل مع أنظمة تستخدمها الشركة حاليا وعند إعادة هيكلة شركة للعمل بالتجارة الإلكترونية، عادة ما يتوجب توصيل تلك الأنظمة القديمة بأنظمة التجارة عبر الإنترنت الجديدة أو يتعين إعادة تنظيمها وتزويدها بالأدوات من أجل توفير إمكانيات تشغيل فورية. وتعد هذه عملية صعبة الاستكمال عندما يصاحبها امتناع فريق العمل عن قبول التغيير. لذا، فهناك العديد من الشركات تنقسم على نفسها للعمل بموجب تطويرات التجارة الإلكترونية الجديدة (وفي بعض الأحيان تكون الاستعانة بشركة أخرى في تنفيذ تلك الأعمال مفيدة). والخطوة الأولى في إنشاء الشركة الافتراضية – وبعد استكمال خطة العمل – يجب أن تكون تحديد المهام التي ستنفذها الشركة من أجل استكمال أعمالها على أساس يومي. ويمكن عمل ذلك سريعا لعرض المهام العامة الضرورية لإبرام صفقة واحدة. ويجب كذلك أن تأتي هذه المهام عقب خطة العمل الشاملة التي وضعتها لتحديد نشاط شركتك. فعلى سبيل المثال، إذا كانت خطة عمل شركتي هي أن تبيع مجموعة معينة من المنتجات على الإنترنت وأية خطة "عالية المستوي" قد تحتوي على تلك المهام كما يلي : 1- أمر طلبية منتج جديد من التاجر. 2- تلقي المخزون المتوفر وتحديثه. 3- تخزين المنتج . 4- معالجة أوامر الطلبيات الخاصة بالعميل. 5- كيفية الوفاء. 6- انتقاء المنتج وشحنه . 7- تأكيد الاستلام .

شارك برأيك واكتب تعليقك