مسلسلتاريخ الجلسة
1 07 \ 04 \ 1428
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
  
 المملكة العربية السعودية - محكمة التمييز - الأحكام الجزائية

- 1 -

- الحكم بتعزير واستصلاح المدعى عليه بسجنه لمدة أربعة أشهر وجلده تسعاً وسبعين جلدة دفعة واحدة مع وقف التنفيذ المشروط بدراسته وتعلمه القراءة والكتابة بالمدرسة وذلك خلال مدة أقصاها سنتان على أن يحضر شهادته ويجرى له اختبار في القراءة والكتابة من لجنة مكونة من الشرطة والإمارة والمحكمة، فإن لم يجتز الاختبار نفذ عليه الحكم وهو جلده تسعاً وسبعين جلدة وسجنه أربعة أشهر.
- تقرير أن مقصد الشريعة من العقوبة إصلاح الجاني وردعه وردع غيره عن الإقدام على الجرائم.

الهيئة القضائية العليا عضو عضو منتدب عضو عضو شاغرة صالح اللحيدان عبد المجيد حسن عبد الله بن منيع رئيس الهيئة محمد بن جبير

الحمد لله وحده وبعد:
لدي أنا محمد بن عبد العزيز آل عبد الكريم قاضي محكمة المويه، ففي يوم الاثنين الموافق 14/3/ 1428 هـ افتتحت الجلسة وحضر المدعي العام لإدارة مكافحة المخدرات بالطائف الرقيب .... ولم يحضر المدعى عليه ..... وفي جلسة أخرى حضر المدعي العام وحضر المدعى عليه المدعو ..... حامل بطاقة أحوال الطائف رقم ......
وادعى المدعي العام قائلاً في دعواه: إن المدعى عليه مقبوض عليه من قبل أمن الطرق بتاريخ 13/ 3/1426 هـ في قضية مخدرات، وذلك لحيازته عدد حبتين ونصف الحبة من حبوب الإمفيتامين المحظورة لقصد الاستعمال واستعماله لها من السابق وذلك حسب الأدلة التالية: 1 - ما جاء في محضر القبض والتفتيش. 2 - اعترافه المصدق شرعاً. 3 - إيجابية ما ضبط بحوزته لمادة حبوب الإمفيتامين المحظورة. عليه أطلب إثبات إدانة المذكور لحيازة ما نسب إليه وإفهامه بأن عقوبة ذلك عائدة لولي الأمر، حيث إن هذه القضية وقعت قبل سريان نظام مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية الصادر بالمرسوم الملكي رقم م39 في 8 / 7 / 1426 هــ، كما أطلب مجازاته لقاء استعماله الحبوب المحظورة من السابق حسب اعترافه المصدق شرعاً هذه دعواي.
وبسؤال المدعى عليه أجاب بقوله: كل ما ذكره المدعي العام صحيح وقد قبض علي وبحيازتي ما ذكر وقد استعملت هذه الحبوب المحظورة من قبل هذا جوابي.
وبسؤاله هل عليك سوابق؟ وكم عمرك؟ وهل أنت متزوج؟ وما عملك؟ فأجاب قائلاً: ليس علي سوابق، وعمري الآن ثمان وثلاثون سنة، ولم يسبق لي الزواج وعاطل عن العمل ولا أعلم القراءة والكتابة ولم يسبق لي أن دخلت مدرسة هكذا أجاب.
ثم جرى إطلاعي على المعاملة وعلى التقرير الكيميائي المرفق بالمعاملة، فبناءً على الدعوى والإجابة ولإقرار المدعى عليه بما نسب إليه، وبما أن هذا يعد أمراً محرماً ومعاقباً عليه شرعا ولانتشار هذا الوباء في مثل هذه الأماكن، ولكون المدعى عليه عاطلاً عن العمل ولا يعلم القراءة ولا الكتابة، والجهل وعدم العمل يؤدي غالباً إلى مثل هذه المنكرات، ولذا وجب تعزير المدعى عليه على فعلته الخاطئة، وبما أن مقصد الشريعة من العقوبة إصلاح الجاني وردعه وردع غيره عن الإقدام على الجرائم، وبما أن المدعى عليه قبض عليه قبل سريان نظام مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية لجميع ذلك ثبت لدى حيازة المدعى عليه لحبتين ونصف الحبة من الحبوب الممنوعة لقصد الاستعمال، وأفهمته بأن جزاء ذلك عائد للجهة المختصة كما قررت تعزيره واستصلاحه بسجنه لمدة أربعة أشهر وجلده تسعاً وسبعين جلدة دفعة واحدة مع وقف التنفيذ المشروط بدراسته وتعلمه القراءة والكتابة بالمدرسة، وذلك خلال مدة أقصاها سنتان على أن يحضر شهادته ويجرى له اختبار في القراءة والكتابة من لجنة مكونة من الشرطة والإمارة والمحكمة فإن لم يجتز الاختبار نفذ عليه الحكم وهو جلده تسعاً وسبعين جلدة وسجنه أربعة أشهر، وبذلك حكمت وبعرضه قنع به المدعى عليه وطلب المدعي العام بعثه لمحكمة التمييز فأجبته لطلبه، وعليه جرى التوقيع تحريراً في 27/3/1428 هـ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.
· صدق الحكم من محكمة التمييز بالقرار رقم 506 / 1 / 1 / ج في 4/5/ 1428 هـ.

[الطعن رقم 16 - تاريخ الجلسة 07 \ 04 \ 1428 - رقم الجزء 0 - رقم الصفحة]

وجد إجمالي عدد [1] محكمة وعدد [1] فقرة